Skip links

برمجة التطبيقات

برمجة التطبيقات تعتبر من أكثر أشكال البرمجة انتشاراً  بفضل تشغيلها على أجهزة المحمول، منها على سبيل المثال الأجهزة اللوحية أو الهواتف، ولا شك أنك قمت باستخدام بعض التطبيقات الموجودة والمنتشرة، بل يوجد معظم التطبيقات التي لا غنى عنها في حياتك اليومية، ومن خلال هذا المقال ومع شركة برمجيات سوف نتحدث عن برمجة التطبيقات بأبسط ما يمكن، كل ما عليك هو متابعة المقال حتى النهاية. 

 ما المقصود بـبرمجة التطبيقات؟ 

برمجة التطبيقات تدل على إنشاء العديد من التطبيقات من أجل استخدامها على كافة أجهزة المحمول منها على سبيل المثال الساعات الذكية والهواتف والأجهزة اللوحية وغيرها، بالإضافة إلى إمكانية استعمال المميزات المتعلقة بأجهزة المحمول منها الموقع والكاميرا والعديد من الأشياء الأخرى مثل الدراجات والسيارات وغيرها. 

تضم العديد من الأجهزة بعض التطبيقات التي يزيد البحث عنها والتي تم تثبيتها من قبل، وبالتالي يستطيع المستخدم تثبيت مجموعة من التطبيقات الإضافية عن طريق متجر جوجل بلاي أو غيرها. 

الخطوات التي يجب وضعها في الاعتبار قبل برمجة التطبيقات  

تشمل برمجة التطبيقات مجموعة من الخطوات التي ينبغي معرفتها ومنها ما يلي: 

  • التخطيط: وهو ضروري من أجل تمييز الحاجة والتعرف على العديد من الخيارات المتوفرة ومعرفة المميزات التي تتعلق بالتطبيقات المنافسة. 
  • التحليل: وهو عبارة عن توثيق العديد من المتطلبات التي ترتبط بالتطبيق والتعرف على كافة المشكلات التي يحتمل أن تحدث من أجل القدرة على مواجهتها. 
  • التصميم: وهو معرفة الطريقة التي يعمل بها التطبيق وتحديد كافة مكوناته ومميزاته. 
  • البناء: وهي الخطوة التي يتم فيها البرمجة بشكل فعلي من خلال استعمال مجموعة من المتطلبات وكذلك الحرص الدائم على التصميم. 
  • الاختبار: وهذه المرحلة هي عبارة عن تجريب التطبيق ومعرفة الاستيفاء الذي يحتاجه، وكذلك التعرف على كافة المتطلبات الموثوقة. 
  • التنفيذ: وهو ضروري من أجل إتاحة التطبيق لجميع الأشخاص من أجل استخدامه بطريقة ه في بداية الأمر. 
  • الدعم: وهو عبارة عن المراقبة المستمرة لتجربة المستخدم والتعرف على الأخطاء ومحاولة تصحيحها. 

مما سبق يتضح لنا أن جميع الخطوات التي ينبغي اتخاذها في برمجة التطبيقات هي واحدة، لكن الطرق التي يتم استخدامها من أجل تنفيذ المهمة هي التي تختلف. 

الخطوات التي تقوم بها شركتنا في برمجة التطبيقات

تحرص الشركة على وضع مجموعة من الخطوات اللازمة لعمل مشروع كامل يضم الإبداع في التصميم وتلك الخطوات هي كالتالي: 

  • استلام المشروع

تقوم الشركة في البداية بفهم كافة المتطلبات اللازمة التي يحتاجها العميل، ثم بعد ذلك تقوم بعرض مجموعة من الأفكار وكذلك الاقتراحات اللازمة لعملية التطوير. 

  • مرحلة التخطيط

تقوم الشركة في هذه المرحلة بوضع جميع التصورات المتعلقة بالتطبيق، بالإضافة إلى هيكلة كافة البيانات، كما أنها تقوم بتحديد الآليات اللازمة للتطبيق من أجل تقديمه في نهاية المطاف بأفضل ما يمكن. 

  • مرحلة التصميم

بعد أن تقوم الشركة بالتخطيط الشامل لكافة جوانب التطبيق تبدأ بعد ذلك في المرحلة الثانية وهي التصميم، وفي تلك المرحلة يتم تحويل كافة البيانات الموجودة على شكل بصري ملفت للانتباه. 

  • مرحلة البرمجة

تنتهي الشركة من التصميم ثم بعد ذلك تنتقل إلى التطوير ويكون الهدف من ذلك هو التحويل إلى مجموعة من الأكواد وكذلك البرمجيات التي يمكن من خلالها العمل كنظام برمجي يمكن تشغيله بكل سهولة على الهواتف المحمولة. 

  • رفع التطبيق

بعد أن يقوم الفريق الخاص بالشركة بالانتهاء من التطبيق بشكل صحيح يتم رفعه على العديد من المتاجر سواء كانت جوجل بلاي أو أب ستور أو غيرها، بالإضافة إلى إتمام كافة الإجراءات المتعلقة بالمتابعة والمرتبطة بهذا التطبيق. 

الأشياء التي تحتاج إليها عند البدء في برمجة التطبيقات المتعلقة بالأندرويد

حتى نكون على وضوح تام أنت لا تحتاج إلى بعض الأشياء الممنوعة أو الحاسوب الذي يوجد فيه العديد من المواصفات الخارقة أو بعض الأنظمة الخاصة، وهذا الأمر يختلف تماماً عن برمجة التطبيقات التي تحتاج إلى جهاز كمبيوتر وبالتالي عندما ترغب في برمجة التطبيقات المتعلقة بالأندرويد فأنت تحتاج إلى ما يلي:

  • الإدارة القوية والعزيمة والرغبة في التعلم. 
  • اختيار تطوير التطبيقات المتعلقة بنظام أندرويد يجعلك تطلع على بابين. 
  • الأول: برمجة التطبيقات الأصلية والحصرية من خلال استعمال لغة تسمى جافا وهذه اللغة هي الرسمية التي يتم اعتمادها من قبل جوجل من أجل تطوير العديد من التطبيقات. 
  • الثاني: يتعدى فكرة البرمجة لأنظمة محصورة، حيث تستطيع من خلاله تطوير العديد من التطبيقات الهجينة التي يتم تشغيلها على كافة أنظمة التشغيل، وهذا بفضل اعتماده لغة تسمى HTML5.

اللغات التي يتم استخدامها في برمجة التطبيقات

يوجد مجموعة من اللغات المهمة التي تستخدم عند برمجة التطبيقات ومن أجل معرفتها تابع ما يلي: 

لغة جافا: 

وهي من ضمن اللغات الأولى المتعلقة بالبرمجة والتي يرغبها جميع المطورين وذلك لأنها تتصف بالمرونة، ويمكنك استخدام تلك اللغة عند تطوير التطبيقات المتعلقة بالأندرويد فقط وبالتالي لا تستطيع استخدامها في التطبيقات الخاصة ب lOS. 

لغة Android Studio: 

وهي البيئة المفضلة التي يمكن من خلالها عمل تطوير متكامل وتصميم لجميع التطبيقات الخاصة بالأندرويد وذلك لأنها تساعد جميع المطورين الكتابة الشفرة، كما أنها تسمح للمطور معرفة الهيئة المتعلقة بالتطبيق باختلاف المقاسات الخاصة بالشاشة بطريقة مستمرة أثناء عملية التطوير، كما أنها تسهل من إجراء التطويرات الخاصة بالتطبيقات التي تمتلك لغات كثيرة. 

لغة Swift: 

وهي تلك اللغة التي استخدمت نظام أبل ولذلك فهي تقوم بمراعاة الوجه الأخيرة من البرمجة المتعلقة بتطبيقات آبل، وعلى الرغم من أنها من ضمن اللغات التي تعمل مع لغة تسمى Objective C  فإن شركة أبل تشير بأنها سوف تكون مستقبلا للغات الأساسية، بالإضافة إلى أنها تمنع حدوث أي ثغرات أمنية لدى المطورين. 

لغة Xcode: 

وتعد هذه اللغة بيئة أيضاً يمكن استخدامها من أجل تطويرات جميع تطبيقات ios التي تتعلق بالآيفون بالإضافة إلى أجهزة أبل، ويمكن استخدامها كأداة من ضمن الأدوات اللازمة لإنشاء تطبيقات غاية في الظهور لكافة منصات أبل. 

لغة XML: 

وهي تلك اللغة التي يتم استخدامها من أجل تصميم تطبيقات الأندرويد. 

التأثيرات المرتبطة بواجهة برمجة التطبيقات العلمية

يعد ثبات الواجهة من أهم العوامل اللازمة عندما ترغب في طرح وجهة من أجل برمجة التطبيقات، ومن أجل التعرف على تأثيرات برمجة التطبيقات تابع الآتي:

  •  نجد أن أي تغيير يحدث من قبل المطور في بعض الأجزاء الخاصة بها منها على سبيل المثال إضافة معلومات ترتبط بنداء الدالة قد يعمل على حدوث إبطال في التوافق مع عدد كبير من العملاء المعتمدين  الذين يعملون على واجهة برمجة التطبيقات. 
  • ينبغي الحرص الدائم على توثيق الأجزاء الخاصة بواجهة برمجة التطبيقات مما لا يعرضها إلى عدم الثبات، على سبيل المثال في مكتبه جوجل جوفا تم تعيين الأجزاء التي تم تغييرها والتي تتصف بعدم الثبات من خلال وضع علامة جافا Beta@. 
  • معظم الأوقات يتم الإعلان عن واجهة برمجة التطبيقات بإلغاء معظم الأجزاء الخاصة بها أو تقديم بعض النصائح المتعلقة بالاستخدام وهذا دليل على ضرورة اعتبار تلك الأجزاء قد يتم إزالتها أو إجراء بعض التعديلات فيها. 
  • وفرت تلك التغييرات لجميع المطورين الابتعاد عن جميع أجزاء الواجهة التي يمكن أن يحدث فيها الإزالة أو التي قد يتم دعمها في المستقبل. 

 إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال بعد أن تحدثنا عن برمجة التطبيقات وتعرفنا على ما تقوم به الشركة تجاه هذا الأمر، ونأمل أن تكونوا قد استفدتم من المحتوى الذي تم تقديمه داخل المقال. 

 

Leave a comment